بعد الزيادة في المعاش التي اعتبروها إهانة لهم/المتقاعدون وأفراد تعبئة الجيش يواصلون الإضراب عن الطعام طباعة

اعتصم أمس المتقاعدين من وزارة الدفاع الوطني أمام مقر صندوق المعاشات للناحية العسكرية الأولى بوسط مدينة البليدة بعد صدرو قرار الزيادة في المعاشات التي أقرتها وزارة الدفاع الوطني للمتقاعدين ، والتي اعتبروها حسبهم زيادة مهينة في حقهم نظرا للأوضاع المزرية التي آلت إليها أوضاعهم.

وقد جاء هذا الإعتصام بعد سلسلة الإضرابات التي انقطعوا فيها عن الطعام منذ أربعة أيام كاملة والتي استمرت إلى اليوم الخامس على التوالي ، بعد أن تم زيادتهم بنسب ضئيلة جدا ولا تعبر عن قيمة ما منحوه لهذا الوطن . وفي تصريح المنسق الوطني للمتقاعدين العسكريين بوزارة الدفاع الوطني المدعوعمي صالحمن البليدة أمس في اتصال هاتفي لـ« إيدوغ نيوزفقد طالب المتقاعدين بتنحية الأمين العام للمنظمة الوطنية لمتقاعدي الجيش العميدوداي محمدالذي بحسب المتحدث لم يقم بأي خطوة من شأنها أن تكون حلا لوضعية المقاعدين ، حيث أكد في حديثه أن هذه النقابة موجودة وجودا شكليا فقط ولا تعنى بأمورهم ومطالبتهم بتسوية المعاش حيث إن دفعات التقاعدين لسنة 2011 تحصلت على معاش يفوق دفعة 2010ورواتب عالية مقارنة بالتي تحصلوا عليها هؤلاء المضربين ، كما طالبوا بصرف منحة المعاش لـ 12 شهرا التي اسفاد منها متقاعدو دفعة 2011، وفي بيان تلقوه عن وزارة الدفاع الوطني والذي أقر بالزيادة فإنهم تفاجأوا بها لكونها لم تكن في حسبانهم . ومن جهة أخرى فقد تعاون أفراد الشرطة مع المتظاهرين يوم أمس الذين وحسبعمي صالحكانوا السند والعون الأمثل لهم ، أما بخصوص قرار مواصلة الإضراب فإنهم لن يتراجعوا عنه إلى أن تتم تسوية وضعيتهم من طرف الجهات الوصية .

 

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook